Knowing



فيلم لينكولاس كيدج
انا من اكتر مشجعي نيكولاس كيدج وتقريبا بحب كل افلامه
النهاردة وانا بنزل فيلم نوينج او المعرفة كنت متوقع فيلم جامد بردو
بس حقيقة الفيلم كان اكتر من رائع ، وخلاني فاتح بقي طول الفيلم

بيبدأ الفيلم من خمسين سنة بالظبط واحتفاليه مدرسة بافتتاحها الرسمي والطلاب كلهم قدموا افكار للاحتفال باليوم دا ، الفكرة اللى فازت لطالبة والطالبة دي كانت فكرتها ان كل الطلبة يتخيلوا المستقبل ازاي ويرسموه ويتحط في علبه وما تتفتحش غير بعد خمسين سنة ولكن الطالبة دي ما بتعملش كدا وبتكتب ارقام كتير ف ورقة
مقدمة الفيلم تحبس الأنفاس وتخليك مأخوذ بالفيلم ومهيأ نفسيا لما هو آتي .
وبعد خمسين سنة اللى هو الوقت الحالي بيتم فتح كبسوله الزمن .
الورقة بتوصل لنيكولاس عن طريق ابنه ، وبمجموعه من الحسابات بيلاقي انها مش عشوائيه ولا مجرد ارقام .
حوادث مختلفه بتؤكد ان الورقة دي اللى فيها فعلا حقيقة ، بتتنبأ بحوادث بالوقت والمكان كمان ، وتبدأ محاولات الإنقاذ إلا إن اخر تاريخ بيكون ناقص احداثيات المكان ، حقيقة انا توقعت ان النقص دا معناه انه تاريخ نهاية العالم ، لكن بيستطيع نيكولاس يحصل علي بقية الأرقام ولكن بردو بيكون تاريخ نهاية العالم .
البقية بقي تشوفوها ف الفيلم


--------------------------------------
بس اللى عايز اقوله انى مش مستبعد اللى حصل في الفيلم مش القصة نفسها لأ النهاية ، اللى هي نهاية العالم ولكن السماء تنتقي بعض البشر لأسباب غير معلومه لنا ليعيدوا الكره من جديد ، يعني لو بصينا للتاريخ المعروف لينا والمختلف عليه حتى الآن ، قارة اطلانطا العظمي واعظم حدث خلال تاريخ الكون عرفناه ( وإن كنا لسه مختلفين حياله ) وإذ فجأة بتختفي بكل عظمتها وتقدمها وعلومها و .... ، هل فجأة اختفي العالم كله بأطلانطا وقليلين فقط انتقتهم السماء لتأخذهم بعيدا حتى تنتهي عمليه الإحلال لتتم عمليه التجديد عن طريقهم ؟؟ ، سؤال بدون إجابة . لكن لو بصينا لكل ثقاقات العالم القديمة فكلها اندثرت أو حتي لو لم تندثر فقد ضاعت علومها ، واكبر دليل حضارة الفراعنه العظماء ، اصحاب اكبر قاعده من العلوم والمعرفه والتقدم معترف بيه بين الجميع علي وجه البسيطة ، ولكن إذ فجأة كل شيء بينتهي وبيروح وما بيفضلش غير شواهد جامده لا تحمل أي معاني ، هل حصل نفس الشيء وكان للسماء رأي أخر ؟؟ ، من وجه نظر الفيلم لو طبقناها علي الفراعنه يعني هنقول ان الفراعنه اتعرضوا لكارثة ما افنتهم دون رحمه ولكن بقي بعض اثارهم لم تستطع الكارثه محوها وبعضها الأخر انمحي والاخر اندثر وتباعا بنجد اثار ليه في الوقت الحالي !! حقيقة علي الإطلاق مش مستبعد إن الحياة تكون كدا ، في وقت من الأوقات ترتأي السماء إن كدا كفاية بقي ومن ثم لازم نعمل إحلال وتجديد ، يتم انتفاء النختارين للبداية الجديدة وإنتشالهم من العالم وإيداعهم مكان ما ثم بعد ذلك يعودون بعد الإنتهاء من عمليه الإحلال يعني ربما ، ليه لأ

--------------------------------------
كاتب الفيلم والمخرج : هو اليكس بروياس وهو استرالي مولود في مصر ، لكن القصه فعلا عجبتني والإخراج بتاع راااااائع للغاية
في الأخر بقي اللى يحب يتفرج ع الفيلم .... دوس ع الأيوكون

4 comments:

احمس said...

طيب ابقى شوف فيلم Angels & Demons بتاع توم هانكس .. وقولى ايه رايك
الفيلمين دول من احسن الافلام السنه دي

احمس said...

طيب ابقى شوف فيلم Angels & Demons بتاع توم هانكس .. وقولى ايه رايك
الفيلمين دول من احسن الافلام السنه دي

روح بلا فرح (روان) said...

سلام عليكم
جارى تحميل الفيلم
بجد لما قريت اللى انت كاتبه مقدرتش اقاوم انى اشوف كل لحظه فى الفيلم بنفسى

أحمد1316 said...

لو انت قرأت كتاب انيس منصور " الذين هبطوا من السماء" ستدرك انه فعلا كما تقول ليس بالبعيد