هدايا عيد ميلادي

ايام قليلة فقط تمضي ويقترب عيد ميلادي
ربما اتذكر منذ مولدي ان هداياي فيه لم تتعدي المرتين إحداهما كانت في مرحلة الابتدائي وكانت كورة من خالي وكانت اقصى امانيا في الوقت دا فعلا ، والتانية مش هتكلم عنها حاليا ولا لاحقا حتي كفاية انها جوايا ، دا غير بقي هدايا علي شكل اوتوجراف او بسكويت بوريو ولا واحدة جلاكسي ودي انا مش بحسبها
المرة دي بقي انا عايز هدايا كتير وعلشان الواحد المفروض يجيب لصاحب عيد الميلاد الحاجة اللي بيحبها فتوفيرا للوقت قولت اجيبلكوا انا قايمة باللي تجيبوه ليا وتوفروا وقتكوا
أولا ما اطلبه متواضع للغاية ويمكن حصره
أولا سأكون ممتنا لو كانت الهدية الأولي رصاصة ذهبية تستقر في منتصف المخ تماما ،سأكون سعيدا أيضا وللغاية لو كانت الهدية عبارة عن القليل من سم السيانيد ، ولن امانع إن سار أحدكم علي خطي أجاثا كرستي واختار لي سم الزرنيخ اللذي لا تظهر اثاره بعد الوفاة ، ربما ابتدع أحدكم فكرة جديدة لإنهاء الحياة وربما استخدم أحد ما بعض من الهوا في " سرنجة مضروبة " يضخها في الوريد ، وبالتأكيد سأسعد كثيرا لو نسج أحدهم مني يوم عيد ميلادي قصة كبيرة تتناولها الصحف صبيحة يوم عيد ميلادي ويصيح باعه الصحف اقرا الحادثاااااااااااااااااه ، ويقف عتاوله رجال الشرطة والمخابرات في بلادنا موقف الحياري ويطالبون بتشريح الجثة فتنهار أمي مطالبة أياهم أنت يتوقفوا عن ذلك ويضيع دمي وسط القبائل وكل سنة وبس

2 comments:

Cardiology Man said...

أرجو أن تسمح لي بتصحيح بعض معلوماتك:
السيانيد هو الذي يصعب اكتشافه وليس الزرنيخ الذي اكتشافه سهل جداً

سرنجة هواء لا تقتل في العادة حيث يحتاج الموضوع لحواي 70 مليليتر من الهواء لكي يوقف القلب عن ضخ الدم وهذا القدر كبير جداً

لو أردت أن تموت جدياً أنصحك بطريقة أكثر إمتاعاً وأقل إيلاماً من الطرق التي ذكرت، ما رأيك في أن تلقي بنفسك من أعلى مكان يمكنك الوصول إليه (ويا حبذا لو كانت طائرة) وتجرب الاستمتاع بالطيران لعدة ثوان قبل الارتطام بالأرض الذي لن تشعر معه بالألم سوى لأجزاء من الثانية وينتهي الأمر، أو هناك ما هو أفضل من ذلك وهو أن تأخذ جرعة مورفين أو هيروين كبيرة ستشعر معها بالنشوة البالغة ربما لعدة دقائق قبل أن يتوقف مركز التنفس لديك وتموت بدون أن تشعر، هذه هي الطريقة المفضلة في بعض البلاد التي أقرت الموت الرحيم كوسيلة لإنهاء حياة المرضى بأمراض مستعصية المصحوبة بآلام مبرحة ولا يمكن شفاؤها.

Ahmad Hima said...

عذرا للخطأ في المعلومات الطبية
بخصوص الطيارة انا بفضلها من فوق جبل او برج واسبح شوية ف السما قبل ما القي حتفي باسما