مساكن شعبية

حين غني الملك .. منير انا قلبي مساكن شعبية .. وحين سمعتها أنا سحبت نفسا من هواء القاهرة الملوث .. موقنا بعقرية هذا الرجل .
أنا قلبي مساكن شعبية ، ربما هو التعبير الأنسب لوصفي ، حاليا .. سابقا .. ومستقبلا .. مساكن شعبية ، مساكن لا ترضي أن تجيئها جرافات فتهدمها لتقيم مكانها فيلا انيقة لفتاة مهما كانت ، أسف ليس هذا عيبا في فتاة أياً من كانت ، إنها طباعي المختلفة والغريبة ، هكذا الحال دوما في حياتي ، ولا اعتقد حقيقة أن ترضي احداهن أن تقيم في مساكن شعبية ، فلا هو يرضي غرورها ولا هو يشبع الأنثي داخلها .
اعترف .. حقيقة .. أنا أكره غرور الأنثي كما كما أكره كبر الرجل ، أكره أن يشعر كل منهما أنه نهاية العالم ، أكره أن يمتلك أحد الأخر ، حتى لو كان باسم الحب ، كثيرون يختلفون معي ، لأعترف الأغلبية إن لم يكن الجميع عاداي يختلفون معي ، لا يهم أنا فقط ابث افكاري الخاصة التي لا تلزم أحدا ، حقيقة أنا لا أعارض أن يمنح أحدهم قلبه كاملا فيلا من دورين كاملين لإحداهن ، حقه وأنا اباركه وأدعو له أن يسعد الرب دوما ، لكنني لست أهلا لذلك ، أنا خارج هذا الإطار لا أعرف كيف تبني الفيلات ( أعرف فقط كيف أعطي القبلات ) ، حقيقة أنا أحمل بين طياتي قلبا يسع الجميع ، ربما أستطاعت إحداهن أن تمتلك مسكنا ( شعبيا أيضا ) ولكنها تجعله يضرب بجذوره في أراضي القلب ويرتفع قليلا ليصبح متفردا بينهم ، ربما هذا هو المسموح داخل تلك المساكن الشعبية المساه قلبي ، وللجميع ، التوسع رأسيا ، أما أن يحاول أحدهم ( إحداهن إن شئنا الدقة ) أن يتوسع أفقيا فهو إذن يتعدي علي حق لي أصيل ، وحينها يصبح هو كالخلية الفاسدة وسط جسد سليم ، فتلفظ ، حقيقة لأ اتحدث عن أمرٍ مفرد ، ولكنني فقط أشرح قلبي لنفسي قبل أن أكتبه علي وريقات ربما تناوله شخص ما عبر من هنا بالقراءة .
في النهاية ... أنا قلبي مساكن شعبية

16 comments:

!! a7mad sala7 !! said...

بعيدا عن الفكرة


احييك على الاسلوب


دمت واثقا فى نفسك

:)

Boba said...

:-bd
قريبا م الفكرة:D

انا متفقة معاها جدااااااااا
مهما حد بلغ مكانته في قلبي عمره ما يعوضني عن الجميع

وبرفض ان اجي عند فترة معينة واقول للي حواليا شكراااااااا وقتكوا خلص معايا
اصل الكابتن بيغير

ولو اقتصرت حياتي على حد معين بسي
يبقى انا في الاخر بظلمه
لاني هبقى بطلب منه يقوم بكل ادوار الشخصيات اللي انقطعت عنها

وفي النهاية
انا الاخرى قلبي مساكن شعبية
:)

HaMaDa 3aFshA said...

انحناءة للكلمات الراقية والاسلوب الاكثر من رائع
ولكن لو فرقنا بين انواع الحب لوجدنا انه لا يوجد لبس ولا تداحل بين الادوار والمساحات فمن حق الحبيب ان يجلس على عرش القلب وحده بلا منازع ولا شريك هذا بما يخص الحب بين طرفين ينتهى بالزوتج اما حب الاهل والاصدقاء والاخوة والحرية فلا شأن للحبيب به ما يخصه هو مكانته لا تهتز ولا ينازعه فيها احد
تحياتى

سهر الليالي said...

اممممم
اعشق اغنيه منير طبعا
لكني اختلف معاك
في وصفك قلبك بمساكن شعبيه
القلب ومن وجه نظري
هو اسمى ما في جسد الانسان بما يحمله من حب
وان اردنا وصفه بحق
ربما قلنا(جنه )او ارض الخيال
فيها يسعد الكل بحبك
وبوجوده فيها دون غيره او غرور
ودون امتلاك احد لتلك الارض
فهي ملك صاحبه وحده

Ahmad Hima said...

احمد صلاح

وقريبا من الفكرة ؟؟

Ahmad Hima said...

بوبا
ادام الله عليك مساكنك الشعبية وجعلها دوما ذخرا بساكنيها من المخلوقات بشرا كانوا ام غير ذلك

Ahmad Hima said...

احمد
ربما ولكن بقلبي لا توجد عروش

Ahmad Hima said...

سهر الليالي
ربما أيضا ولكن لأنه قلبي فأنا امنحه للجميع دونما تفريق ، فبدونهم يصبح كالصحاري جرداء

!! a7mad sala7 !! said...

قريبا من الفكرة

كل انسان ليه دوره فى الحياة

بشرط تكون على ارض الواقع

اخواتى هما اخواتى
ميعدوش كده

وصحابي هما اصحابي
ميعدوش كده

والانسانة شريكة حياتى هى شريكة ليا فيا

يبقي ليها الاحقية فى كل شيئ فيا

رضاها هو الهدف الاول فى علاقاتى

وبعد كده ابقي افكر ااجر فى الملك المشترك ما بينا
اللى هو قلبي

Ahmad Hima said...

ابو صلاح
فيما اري
لا أحد يمتلك الحق فيك غيرك مهما دارت السنون وتعاقبت الأزمان

Anonymous said...

بحييك ع اسلوبك الرائع وطريقه وصفك لقلبك...بغض النظر عن المفهوم اللى تقصده...
بس السؤال هنا
ترضي ان تقيم في مساكن شعبية..مساكن قلب شريكه حياتك...؟؟؟؟
تقبل انك متبقاش ع عرش قلبها...؟؟؟؟

وطبعا لازم احترم رايك..لاحساسى انك مختلف...

Ahmad Hima said...

انا معنديش مشكلة ان قلبها يكون مساكن شعبيه
علشان انا بطبيعتي مش بعرف اعيش من غير اصدقاء كتير ولاد وبنات
فمش هحجر علي حريتها انها هي كمان ليها اصدقاء ولاد وبنات

بس انا قولت ف كلامي ان في ناس معينه بيتزايدوا رأسيا
بتزيد مكانتهم
هي كمحبوبتي بتكون الاعلي في المكانة ما بينهم
لكن مفهوم العرش انا اصلا مش متقبله
الواحد الفرد انا مش بحبه

بس لو هي من الاول معندهاش المفهوم دا وقلبها محجوز لواحد فقط وكان في يوم من الايام انا ف انا مش هقولها لأ دا لازم ما يبقاش كدا

هي كما تريد ان تكون وانا كما اريد ان اكون

بس ف النهاية هل هنقدر نقبل بعض ونعيش مع بعض علي ما نحن عليه ؟؟
هنا واسطة العقد
لو الاجابة بـ اه يبقي يا رب للأبد
لو لأ يبقي نفضل زي ما احنا اصحاب ونتمني لبعض اننا نلاقي الطرف الأخر اللى يتقبلنا ويقدر يتعايش معانا
:)

بس كدا

maryoma said...

مش هتكلم عن الاسلوب لانه اكتر من رائع
هتكلم عن الفكرة لانها اكتر من رائعة -برضه-
انا كمان قلبى مساكن شعبية
بس كل مسكن فيه عرش لحد لكن عرش واحد لكل المساكن لأ ده اقعد فيه انا
يعنى حبيبى يقعد على عرش ف مسكن الحب
واحسن صحابى على عرش الصداقة
واحسن اهلى عرش الاهل
لكن ماينفعش حد يقعد على عرش المدينة دى
انا اللى لازم اقعد
لانها ف الآخر مدينتى انا وانا كرئيسة جمهورية نفسى من حقى اعين على كل منطقة محافظ لكن على كل المناطق ماينفعش رئيس غيرى وإلا تبقى خربت
انا قلبى مساكن شعبية زى ما الكينج قال

Ahmad Hima said...

maryoma
متفق معاكي انه إن كان في عرش فهو ليكي فقط لانك زي ما قولتي بالظبط
رئيس جمهورية نفسي
بس بالنسبة لبقية العروش انا اصلا مش بحب العروش ولا بحب الملكية ولا بحب الطبقية ، فمينفعش يكون جوايا - جوا قلبي - عروش من اي نوع
ياللا علي اي حال كما قال الملك الوحيد اللى بحبه حاليا انا قلبي مساكن شعبية :)

maryoma said...

فكرة العرش ليها شقين
شق بيحسسنى بالجدارة والاستحقاق والتتويج
جدارة حد واسنحقاقه انه يكون ف المكان ده وتتويجه انهيكون على راس من فى مثل مكانه....
وشق تانى بيدل على التحكم والسيطرة وامتلاك زمام امور المنطقة دى وده طبيعى بحكم المكان اللى موجود فيه
انا ببصله م الشق الاول
وبالنسبة للشق التانى اوك وكما قال عفرتو
" انجعص واتمنظر وأأمر واتقنعر"
بس برضه ف اللى انا اقول عليه
لانى ف النهاية انا الرئيس

Ahmad Hima said...

جميل الكلام
الشق الاول بالنسبة إليّ بيمثلها اللى انا قولت عليه التمدد الرأسي ، الجدارة والاستحقاق هيحصل عليها الشخص بنفسه بعد تعب ومعاناه في انه يعلي مكانته رأسيا كالبناء بالظبط
الشق التاني مش بحبه
انا بني ادم يكره ان يتحكم فيه او يسطر عليه او يتلك زمامه احد ويكره ان يكون هو كذلك بين الناس
علشان كدا مش بحب العروش ولا بحب الامر والنهي
وعلي رأي مغني مش عارفه كل واحد يعمل اللى يريحه وحسب عمله بيلاقي مساحته بتزيد او بتقل رأسيا
دون عروش