إلي حبيبتي

إلي حبيبتي المستحيلة، ربما، المجهولة، حتما ...
رجاء، كوني سعيدة، تلك السعادة الأبدية التي تزين مُحياكِ، لكاتبي المفضل جملة يقول فيها "شقائنا معا، الذي محا سعادتنا معا" لذا فـ علي أحدنا أن يكون سعيدا علي الأقل، ولذا وجبت عليكِ السعادة، لأنني أنا الشقي بالسليقة، فـ لأجلك -أولا- ولأجلنا، ولأجلي أخيرا، كوني سعيدة، فـ كونك سعيدة سيجعلني تلقائيا مريض بها، أو ربما معافي بها، أيهما ترينه أكثر ملائمة، وأعدك سيدتي أن أواظب علي السعادة متي استقامت علي شفتيك ابتسامة، وأنا كما أخبرتي صديقتي الأثيرة والأقرب إلي وتر القلب " لايق عليك الإنبساط يا فتى "، وصديقتي هذه واحدة ممن لا تستقيم الحياة بدونهم، إن كنت أنا معبدا فـ سيكون له أعمدةٌ خمس، وستكونين أنتي سقفه، أما هي فأحد تلك الأعمدة، أما الأربعة الأخرون فـ ستعرفينهم وحدك، متابعة قصيرة لحياتي الإلكترونية ستجعَلُكِ تتعرفين علي أثنين منهم علي الأقل، والأخيران يستلزم بعض التضحية والتفتيش في القلب لتعرفي عنهم، حسنا، سيلزمك أيضا التعرف علي أمي، ليست أمي التي انجبتني بالتأكيد، لكنها أخري إن كانت الألهة بالانتخاب، لأعطيتها صوتي لتصبح إلهه أبدية، دون فقرة محددة في دستور الألهة تحظر عليهم المكوث أكثر من مدتين متتاليتن، وإن وجدت فـ لها أن تُستَثنى، سترينها تذكرني دوما حين أري السواد يغمرني في عيون الجميع بأنني " رائع..وبهّي , تماما كما دفقة شجن ووخزة حنين " ليضيء وجهي مرتين، أولهما لتفضلها علي بـ غزير كرمها مما قد لا استحقه، وأخري لأن الكلام يلامس روحي فتُشرق فـ أشرق.
توقفنا عند السعادة، رجائي الذي لا يجوز لكي أن ترديني عنه خائبا، شيء أخير لتعرفيه عني، مجنون أنا، وإني لأظن أن الأصل في الحياة الجنون، فـ المرؤ منا يولد مجنونا فـ يأخذ أبويه علي عاتقيهم مهمة إعادته إلي الحظيرة، فقد يستجيب، وقد ينزع لجامه كما فرس جامح، وكوني أخترت الأخير، فـ وجب عليّ من أمانة الضمير - أو ما تبقي منه - أن أخبركِ، وللأمانة أيضا، فـ أنا أفضلك مثلي، متعافيةً من داء العقل، مؤمنة بالجنون.
هذا إلي الآن، وحين نلتقي ذكريني أن أُخبركِ سرًا لم يطلع عليه أحدٌ من العالمين.
عظيم محبتي

12 comments:

Anonymous said...

ياريتنى جدار م الجدارن دي

Che Ahmad said...

تقصد الأعمدة

Anonymous said...

ههههههههههههههههه

Che Ahmad said...

لا أري داعيا للضحك، ولكن أدامه الله عليك/ي :)

Anonymous said...

انا بضحك على الكومنتات و البوست :D

و آمين

Anonymous said...

اه
ياريتنى فعلا عمود م الاعمده دي
ياريتنى بجد
انا انونيموس رقم واحد
ولا ادري من الاخر

Che Ahmad said...

انو.. 1
لا البوست يدعو لذلك ولا الكومنتات

انو.. 2
ربما، من يدري، لو أنني أدري من أنتِ لعلمت إن كنتِ أو لم تكوني، وعلي أيه حال فلن أخبرك لو علمت أيا كان أيهما الجواب

Anonymous said...

طب ممكن اضحك كمان مره ههههههههههههههههههههههه

Anonymous said...

ماشي يابو حميد
المهم انك تكون فرحاااااااااااان وسعيد
انو2

Che Ahmad said...

1
اضحكي هو الضحك بفلوس
ولا حد لاقي يضحك اصلا

2
مش بحب كُنية " ابو حميد" بس شكرا علي الدعوة :)

Anonymous said...

انا انو 3

يابوحميد :p

Che Ahmad said...

ه